information systems management

إدارة نظم المعلومات

البحث في الموقع

مفهوم إدارة نظم المعلومات

يعتبر مفهوم إدارة نظم المعلومات ذا اهمية متزايدة في مجابهة المتغيرات الفنية والاجتماعية التي يشهدها المجتمع المعاصر، كما أن التعرف على اسلوب مدخل النظم سوف يسهم إلى حد كبير في القاء الضوء على موضوع نظم المعلومات محور هذا الجهد.وبذلك فإن هذا العمل يهدف إلى تحديد مفهوم مدخل النظم من خلال وجهات النظر الاساسية والعوامل المؤثرة في بزوغ مدخل النظم ومستويات وعلاقات النظم التي قد تتواجد في أي منظمه أو مؤسسه والنظم الكلية والنظم الفرعية وتكاملها في إطار النظم وتضمينات النظم في التنظيمات المختلفة ونظره عامه عن تحليل النظم وتقويمها والأنواع المختلفة للنظم وكل ذلك في اطار بعض الرسومات التوضيحية.

 مفهوم النظم

يعنى النظام في مفهومه العام بأنه يتكون من مجموعه متداخلة من المكونات التي قد تكون عناصر أو أجزاء أو انشطة يعبر عنها في بعض الاحيان بوحدات أو عمليات ذات علاقات متبادلة مرتبطة مع بعضها تصميم للوصول الى هدف معين. ويتواجد النظام في بيئة تمده بالموارد المحتاج اليها كمدخلات ويعمل النظام على تزويد البيئة بمخرجات تتطلبها منه.

أما وحدة النظام فقد تكن شخصا أو مجموع أو مجموعة أو منظمة أو أي شيء آخر مثل اللغات والرموز والاشارات ووحدات المعلومات والمقالات والتقارير والمطبوعات والأدلة...الخ.

كما تعنى العملية أو النشاط الذي يتضمنه النظام تلك العمليات المتدخلة في أي نظام معلومات كالترميز والإرسال والكتابة والنشر والترجمة والتخليص والبث والبحث...الخ. 

والتي يمكن أن في الرموز التعبيرية التالية (أ) يعمل (ف) لــ (ب) أو أن (أ ) يتحرك أو تحرك لــــ (ب) من موقع (ق) إلى (ع). حيث أن (أ) و (ب) يعتبران وحدات للنظام بينما (ف) والحركة من (ق) إلى (ع) فإنها تمثل عمليات من عمليات النظام.

ومكونات النظام أو عنصره يشتمل على الوحدة أو العملية ويعرف كجزء من النظام. وفي مستوى التحليل يعتبر التخزين أحد مكونات نظام المعلومات الذي يشتمل مستواه الاكثر تعمقا على (الوثيقة المختزنة) والوثيقة التي يعثر عليها كمكونات لنظام التخزين الفرعي.

وبذلك فان النظام الفرعي يمثل أحد المكونات ذات المستويات العالية الذي يتدرج بالتبعية الى مستويات مكونات أقل أو أدنى في تعمقها. ان عملية أو مكون الترميز يكون أحد مكونات النظام الفرعي الخاص. التحليل وتتصل مكونات أحد النظم معل بطرق متعددة.

ويعتبر عامل الترابط والتكامل بين مكونات أو أجزاء وجزئيات النظام من الاطر أو العناصر أو الادوات الاساسية في تعريفة. هذا بالإضافة إلى أن النظرة الشمولية التي تركز على الكل قبل الجزء تعتبر جوهر النظام.

وكل ما هو خارج نطاق النظام يطلق عليه بيئة النظام. وبين النظام وبيئته تتواجد الحدود الخاصة بالنظام. وبذلك فإن تفسير مدخل النظام العام يمثل جزءا من البيئة التي تؤثر على النظام والذي يؤثر مخرجه بدوره على بيئته.

ويميز الانسان بين المدخلات والمخرجات المطلوبة أو المصممة وبين تلك الغير مطلوبة والغير مرغوبة. وأي نظام مصمم بواسطة البشر له مخرج مطلوب يؤدي إلى نشاط يخدم غرض أو هدف معين وتقديم هذا المخرج يوضح وظيفة النظام.

والعالم المادي المحيط بنا مكون من مجموعة من العناصر والعمليات المتداخلة والمترابطة معا مكونه كيانا واحدا أو نظاما له هدف معين يتواجد في بيئة يمكن تعريفها. وتصبح النظم في آخر الامر جامدة أو ساكنة أن لم تتجدد حتى تتكيف للأوضاع المتغيرة.

وقد صنفت النظم الحيه في اطار موحد ومتكامل يوضح المجالات العملية التي تتغلب على عوائق الاتصالات نتيجة للتخصص والتجزئة المتزايد.

 

 

 

 

 

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

Calendar

May 2017
SunMonTueWedThuFriSat
123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031

تابعنا على G+